مشاريع البنية التحتية في تركيا

2022/09/15
66

اطلب استشارة

مشاريع البنية التحتية في تركيا

تعرّف معنا في هذا المقال على أهم مشاريع البنية التحتية التركية، ابتداء من المواصلات والمطارات والمؤسسات التعليمية، وصولاً إلى المدن الطبية المقاومة للزلازل


 

من أكثر المجالات التي تعمل الحكومة التركية على تطويرها هي مشاريع البنية التحتية في تركيا، حيث تنفق المليارات على تقويتها بكونها عاملاً رئيسياً في جذب الاستثمارات الأجنبية، فرمّمت الجسور والأنفاق واعتنت بالطرقات السريعة وافتتحت العديد من المدن الطبية مثل المدينة الطبية في اسطنبول، إضافة إلى المطارات التي يعتبر من أهمها مطار صبيحة ومطار إسطنبول الجديد. 

تعرّف معنا في هذا المقال على أهم مشاريع البنية التحتية التركية، ابتداء من المواصلات والمطارات والمؤسسات التعليمية، وصولاً إلى المدن الطبية المقاومة للزلازل. 

ما هي أهم مشاريع البنية التحتية في تركيا؟ 

لا يمكننا حصر عدد مشاريع البنى التحتية الحيوية في الولايات التركية إلا أنه يعتبر من أهمها: 

1- الطرق والمواصلات: 

تؤثر الطرق البرية بشكل عام والطرق السريعة بشكل خاص على التنمية الاقتصادية والاجتماعية باعتبارها الشرايين التي تربط الدول بين بعضها، وبين مدن ومناطق الدولة الواحدة. 

هذا وقد نهضت الحكومة التركية بالطرق السريعة فشيدتها وطورتها، واهتمت بالجسور المعلّقة بين ضفتي المضائق والأنفاق الطويلة التي نراها تارة تخترق البحار وتارة تختصر مسافة آلاف الأمتار بين الجبال، لتسهل جميعها حركة الطرق والمواصلات في جميع مدن ومناطق تركيا. 

فعلى سبيل المثال تشتهر اسطنبول بطرقها الرئيسية التي يعتبر من أهمها الطريق السريع TEM، الذي يبدأ مساره ابتداء من مضيق البوسفور عند جِسر السّلطان "محمد الفاتح"، وينتهي في منطقة "تشاتالجا"، ليُشكّل بذلك أهم جزء في قطاع المواصلات في ولاية إسطنبول، وخصوصاً بانتشار الكثير من المشاريع والمجمّعات التّجارية والسّكنية الراقية على جانبيه. 

2- المطارات: 

تعتبر المطارات من أكثر المنشآت أهمية في أي دولة، لكونها الوجهة الأولى للمسافرين من وإلى تركيا، ويمكننا القول بأن تقييم أي مدينة يبدأ من المطار، لذا وُضعت المطارات في أولوية المشاريع الاستثمارية. 

فتميز بذلك مطار صبيحة ومطار إسطنبول الجديد ومطار أتاتورك في إسطنبول الأوروبية، في تلبيتها لكل احتياجات السفر من شحن وصيانة وطيران عام ورحلات عمل، عبر توفير مختلف أنواع الطائرات الحكومية والدبلوماسية. 

-مطار إسطنبول الجديد: 

نجح هذا المطار في أن يحتل المرتبة الأولى بين أكبر مشاريع البنية التحتية في تركيا والعالم.
وقد تم إنشاؤه بقيمة تقديرية بلغت 6.4 مليار دولار، وافتُتح في عام 2019، لافتاً تصميمه أنظار العالم بتصميمه واستيعابه الكبير، ليستحق بذلك أن يكون من ضمن أفضَل 10 مطارات في العالم. 

هذا ومن المخطط له أن يكون أكبر مطار أوروبي عقب الانتهاء من المرحلة النهائية لتطويره كي يصل إلى قدرة استيعابية بمعدّل 250 مليون مسافر سنوياً و500 طائرة على المدرّجات. 

- مطار صبيحة: 

أيضاً هو أحد مطارات اسطنبول، إلا أنه يعزز من مكانة السياحية والخدمية للطرف الآسيوي من الولاية، وقد افتُتح لأول مرة في عام 2001 وتم توسيعه عام 2008 ليتسع سنوياً لما يقارب 3 مليون مسافر. 

الجدير بالذكر أنه المطار المفضل لدى المسافرين بسبب قلّة الازدحام فيه عموماً، وهو الأمر الذي يرفع من سوية الخدمة وتقديم العروض المخفضة على تذاكر شَركات الطيران. 

3- المترو: 

تمتاز تركيا بتوفيرها مختلف أنواع وسائل المواصلات التي يعتبر المترو من أهمها وأسرعها. 

وقد أطلقت الحكومة التركية حملة (مترو في كلّ مكان وإلى أي مكان) التي تهدف إلى تمديد مشاريع المترو في مدينة اسطنبول وربط جميع أجزاء المدينة تحت الأرض عبر شبكة مترو متطورة. 

وهناك الكثير من مشاريع خطوط المِترو التي افتتحتها تركيا في عاك 2020، أضخمها مشروع مترو خط "غبزه - هالكالي" الواصل بين القسم الآسيوي من إسطنبول مع القسم الأوروبي منها، ويمر من أسفل مَضيق البوسفور بخطّ سكّة طويل يتألّف من 43 محطة. 

هذا ولازال هناك أيضاً من مخططات لمشاريع مترو مستقبلية، منها مترو "سلطان بيلي - تشكمكوي"، وخط "محمود بي - أسنيورت"، ومشروع خط "باشاك شهير - كايا شهير"، وغيرها. 

اقرأ أيضاً: 

أفكار لاستثمار المنازل في تركيا
تحذيرات عند اختيار عقار في تركيا 

4- الأنفاق: 

بحسب الإحصائيات العام فإن تركيا قامت بحفر 567 كم تحت الأرض بكلفة وصلت إلى 4 مليار دولار، وذلك من أجل تطوير قطاع المواصلات وتقوية البنية التحتية. 

يعتبر نفق "أوراسيا" من أهم مشاريع البنية التحتية في تركيا، والذي تم افتتاحه رسمياً في عام 2016، وهو عبارة عن نفق مخصّص للمركبات، يربط بين شطري ولاية إسطنبول الأوروبي والآسيوي عبر قاع البحر، ويبلغ ارتفاعه قرابة 14 متر على امتداد مسافة 14.6 كم، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 120000 سيارة يومياً. 

كما أنه مزود بآلية مقاوِمة للزلازل، بحيث تسهّل عملية تمدّد وتقلص البنية الإسمنتية لدى وقوع الزلازل كي لا تشكل أي خطر على حركة المرور خلاله. 

تجدر الإشارة هنا إلى أن هناك أيضاً 370 نفقاً في تركيا وتهدف الحكومة إلى زيادة العدد كي يصل إلى 470 نفقاً في عام 2023. 

5- الاتصالات: 

وصل عدد الأقمار الصناعية التي أطلقتها تركيا إلى 8 أقمار متعددة المهام، إيماناً منها بأن الاتصالات واحد من أهم معايير تطور وتقدم الدولة، لذا طورت أيضاً شبكات الهاتف الأرضي والجوال والإنترنت، كما شجعت شركات الاتصال للاستثمار فيها، والتي يعتبر من أهمها تلكوم، وتركسل، وفودافون.
حيث تتنافس هذه الشركات لتقديم أجود الخدمات وتقديم أفضل العروض من حيث السرعة والأسعار. 

وعلى صعيد مدينة إسطنبول، يتم تقديم خدمة الاتصال مجاناً بالإنترنت، وذلك في محطات المتروبوس الرئيسية، أو بالقرب من البلديات، كما لا يزال العمل جارياً من قبل وزارة التقانة لتطوير الخوادم، إضافة إلى تحديث شبكات نقل المعلومات بشكل مستمر كي تواكب التطور وتلبي حاجات القطاعات المختلفة. 

6- المؤسسات التعليمية: 

تنتشر المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء تركيا، فلا يكاد يخلو أي حي فيها من مدرسة، أو معهد، أو مؤسسة تعليمية، تمتلك جميعها نظاماً تعليمياً قوياً كما أنها توفر مجموعة متنوعة من الخَيارات التي تغطي مجموعة كبيرة من طلبة العلم. 

هذا وتنقسم المدارس إلى ثلاثة أقسام، وهي خاصة وعامة وعالمية تكون تحت رعاية دول مختلفة، منها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وكندا، بحيث تنتهج نظام التعليم ذاته المتبع في تلك البلدان. 

أما بالنسبة للجامعات التركية، فنظراً لجودتها فقد دخلت مؤخراً 7 جامعات تركية قائمة أفضل 100 جامعة، 3 منها ضمن أعلى 10 جامعات. 

الجدير بالذكر أيضاً أن وزارة التعليم التركية تهتم بجذب الطلاب الدوليين من أجل تحسين تصنيفها الجامعي، لذا فهي تعطي المنح الدراسية الدولية بكثرة للطلبة من مختلف أنحاء العالم. 

7- المدن الطبية: 

لعل من أفضل الأمثلة على المدن الطبية التركية هي المدينة الطبية في اسطنبول المقامة على مساحة 1 مليون متر مربع في "باشاك شهير" بطاقة تمكّنها من تقديم الخدمة إلى ما يقارب 32700 مريض ومراجع بشكل يومي، وهي مزوّدة بـ 2640 سريراً. 

هذا وترتبط المدينة الطبية بشبكة مواصلات حديثة، بحيث تتجنب المرور بأحياء داخلية مزدحمة، وتتصل أيضاً بشكل مباشر مع خطوط النقل السريعة الموصِلة إلى مطار إسطنبول والقناة البحرية الموازية، كما ترتبط بخطوط النقل التي تؤدي إلى منطقة الأناضول بواسطة جسر السلطان ياووز سليم، والذي يربط إسطنبول بقسمها الآسيوي، ليتمكن أهالي المدينة من الوصول إلى المستشفى من خلال خط قطارات خاص تم تأسيسه لهذا الغرض. 

كما وقد تم تصميم المدينة الطبية لتكون معزولة عن الزلازل، حيث جرى تزويدها بـ 2040 عازلاً زلزالياً يعمل بكفاءة عالية جداً دون توقف حتى في حالات الهزات الأرضية العنيفة. 

إلى هنا ينتهي مقالنا الذي تحدثنا فيه عن أهم مشاريع البنية التحتية في تركيا، التي تعتبر من أولويات الحكومة التركية وتنفق في سبيل تطويرها المليارات بكونها عاملاً مهماً في جذب الاستثمار الأجنبي. 

اقرأ أيضاً:
مناطق إسطنبول الراقية
هل يورث العقار في تركيا؟



معلومات التواصل

Ziya Gökalp Mah. Süleyman Demirel
Bul. Mall Of İstanbul Ofis blok Kat: 10
No: 80, 34480 Başakşehir/İstanbul

 [email protected]
 00905364539111